احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » مدير محروقات دمشق: الطلب انخفض على البنزين بسبب برودة الطقس

مدير محروقات دمشق: الطلب انخفض على البنزين بسبب برودة الطقس

كشف مدير فرع محروقات دمشق إبراهيم أسعد أن خطة تزويد الآليات بالبنزين في دمشق كانت خلال شهر تشرين الثاني الماضي 28 طلباً بما يقارب 27.4 مليون لتر.

وأوضح أن ما تم توزيعه خلال الشهر الماضي 26.3 مليون لتر، وكان الاستهلاك أقل من الخطة التي تم وضعها من شركة محروقات دمشق بسبب قلة الإقبال على البنزين وبرودة الطقس ومن ثم قلة حركة الآليات.

كما ذكر أسعد أن شركة محروقات دمشق لتزويد الآليات بالبنزين خلال الشهر الحالي انخفضت بمعدل طلب واحد يومياً، مشيراً إلى أنه على الرغم من ذلك فإن مادة البنزين متوافرة وتغطي حاجة آليات دمشق.

ولفت مدير فرع محروقات دمشق إلى أن تخفيض مخصصات دمشق لمادة البنزين هو تدريجي خلال فصل الشتاء، مبيناً أن مادة البنزين متوافرة على مدار الساعة في كازيات القطاع العام والخاص ولا اختناقات.

كما بيّن أسعد أن محافظة القنيطرة تم تزويدها وفقاً للخطة الموضوعة لها من شركة المحروقات خلال شهر تشرين الثاني الماضي بما يقارب 8.5 ملايين لتر في حين كان استهلاك المحافظة 5.9 ملايين لتر، وبالرغم من ذلك لم يتم تخفيض مخصصات المحافظة وفقاً لخطة الشهر الحالي بسبب عودة المناطق المحررة إلى حضن الدولة، متوقعاً أن تكون الحركة أنشط في محافظة القنيطرة خلال الشهر الحالي.

وأضاف أن الاستهلاك في محافظة القنيطرة دائماً يكون أقل من خطة التوزيع الموضوعة لها ويوجد وفر للمادة في المحافظة، موضحاً أنه دائماً خلال الشهر 12 والشهر الأول من كل عام يوجد انخفاض في الطلب على مادة البنزين، مبيناً أن شركة محروقات دمشق في طور طرح الأتمتة على الآليات الخاصة جمعيها.

وأشار أسعد إلى أن عدد المسجلين على البطاقة الذكية الخاصة بالآليات في دمشق بلغ 102 ألف بطاقة، وهذا الرقم سوف يزداد مع تطبيق البطاقة الذكية على جميع الآليات الخاصة منها والعامة في دمشق، الذي من المتوقع أن يطبق خلال الشهر الأول من العام القادم، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة التي ستقوم بها شركة محروقات هو حصر جميع الآليات الخاصة والعامة على البطاقة الذكية.

كما تحدث أن توزيع البطاقة الذكية الخاصة بالآليات من خلال 18 مركزاً موزعاً في محافظة دمشق وهي نفسها مراكز إصدار البطاقة الذكية للمازوت.

اترك رد

‪Google+‬‏