احداث اليوم
الرئيسية » اخبار التعليم » مطالبات بمعالجة ظاهر الدروس الخصوصية ورفع دخل المعلمين في حمص

مطالبات بمعالجة ظاهر الدروس الخصوصية ورفع دخل المعلمين في حمص

بعد تفاقم ظاهرة الدروس الخصوصية تعالت الأصوات لحلّ هذه المشكلة، وقد تزامن ذلك مع مطالبات برفع دخل المعلمين وتسوية أوضاع الوكلاء الذين ساهموا بالعملية التدريسية بشكل كبير خلال الأزمة وإخضاعهم لدورات في المناهج المطورة وأيضاً إعادة تأهيل مدارس المناطق المحررة من الإرهاب.

كل هذه المواضيع كانت أهم المداخلات التي تم طرحها خلال اللقاء الموسع الذي عقد صباح اليوم مع الكوادر التربوية بالمحافظة برئاسة ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي -رئيس مكتب التربية والطلائع المركزي وبحضور عمر حورية أمين فرع حمص للحزب وذلك في مسرح دار الثقافة .

 وقد لفت ياسر الشوفي إلى أن اللقاء التربوي بحمص له أهمية خاصة فهي قد نالت نصيباً كبيراً من الدمار الذي استهدف البنى التحية للعملية التربوية من مدارس وعقول علمية، مضيفا أن أعداء الحضارة والتعايش والحياة استهدفوا الأثار والتاريخ في سورية والعراق.

كما ذكر أن مهمتنا تقتضي منا إعادة بناء الحياة على أسس معرفية فسورية مهد الحضارة والديانات والانسانية, والإسلام الذي نشر تعاليمه بالمحبة وبالكلمة، لا بالسيف والمدفع. وبعد ذلك ستكون معركتنا مع البناء والإعمار وأولها إعمار العقول والبشر

وشدد على أهمية النشاطات المجتمعية في المناطق التي تحررت من رجس الإرهاب والعمل بمبدأ الحوار، حيث علينا أن ندرس لأبنائنا الطلبة بطولات جيشنا وتضحيات شهدائنا وحكمة الرئيس.

بدوره أشار حورية إلى أهمية القطاع التربوي والجهود التي يبذلها في ظل مفرزات الحرب لتلافي أي آثار سلبية على أذهان أبنائنا الطلبة ، منوها بمتابعة فرع الحزب لكل القضايا والتفاصيل التي تخص القطاع التربوي بالمحافظة والعمل على حل كل الاشكالات التي تعترض العملية التربوية ، لافتاً لإنجاز الدراسات من قبل القيادة بما يخص زيادة أجور المدرسين .

 شارك بالحضور طلال البرازي محافظ حمص ود.عزت عربي كاتبي رئيس منظمة الطلائع، ووحيد زعل نقيب المعلمين في سورية

وقد بيّن أحمد ابراهيم مدير تربية حمص أن هذا الاحتماع هو اجتماع دوري يأتي لداسة واقع العملية التربوية التعليمية وإلى إيجاد بدائل وحلول للصعوبات والتحديات التي قد نعاني منها أحيانا في بعض الأماكن، ويفسح المجال لجميع الكوادر التربوية لطرح المداخلات المتعلقة بالعمل التربوي وشرح همومهم والحديث عنها.

كما ذكر أن هذا اللقاء يكتسب أهمية كبيرة من الجانب التربوي و التعليمي والوطني والأخلاقي، لذا نعول أملا كبيرا على هكذا لقاءات في تحقيق كل مانصبو إليه في العملية التربوية والتعليمية .

اترك رد

‪Google+‬‏