احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » أين المواطن بين خسارة المربي وربح التاجر؟

أين المواطن بين خسارة المربي وربح التاجر؟

لوحظ في الفترة الماضية أن أسعار البيض في الصيف تكون دون التكلفة!، أما المرابح فتكون في فصل الشتاء.. فالمربي في الصيف تصل خسارته إلى نحو 7 ليرات سورية في البيضة الواحدة، ويتحمل المربون الخسارة الصيفية على أمل أن يتم تعويض مرابح الموسم في الشتاء..

وبحساب وسطي الفصلين فيكون السعر بحدود التكلفة مع هامش ربح بسيط للمربي.

 وفي السوق يبلغ سعر البيضة قرابة 40 ليرة صيفاً شتاءً، أما في الصيف تكلفة البيضة تصل نحو 33 ليرة، بحيث يصل سعر صندوق البيض إلى 9 آلاف ليرة سورية، أي يبيع المربي الييضة للتاجر بحدود 25 ليرة سورية، بخسارة 7 ليرات عن التكلفة.

ويصل سعر الصندوق في الشتاء إلى 14500 ليرة سورية، وبالتالي سعر البيضة الواحدة 40 ليرة سورية، بهامش ربح 7 ليرات عن التكلفة يعوض بها المربي خسارة موسم الصيف.

وبهذا يتحمل المربي الخسارة في الصيف، وحده والتاجر يزيد ربحه، وفي الشتاء يعوض المربي خسارته ويقل ربح التاجر.

فأين المواطن من هذه المعادلة؟

اترك رد

‪Google+‬‏