احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » الوزير يازجي: مشافٍ جديدة مطلع 2019 والتغطية الصحية حتى 2030

الوزير يازجي: مشافٍ جديدة مطلع 2019 والتغطية الصحية حتى 2030

ذكر وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن القطاع الصحي في مرحلة إعادة بناء، وذلك لا يقتصر فقط على المنشآت والمؤسسات بل يمتد لبناء الكوادر الطبية والتمريضية القادرة على تطوير الواقع الصحي وتقديم خدمة لائقة للمرضى من خلال خطط وبرامج قيد الدراسة حالياً.

كما لفت الوزير يازجي إلى أنه رغم جميع التحديات استطاع القطاع الصحي التعاون مع جبهات عمل متعددة، وتأمين كافة الظروف الملائمة للحفاظ على الصحة العامة، حيث التزمت وزارة الصحة ببرامج التعليم الطبي المستمر والتطوير المهني للعاملين. كما بذلت أقصى الجهود لإيصال خدمات الرعاية الصحية للمواطنين، بالتوازي مع تأهيل المؤسسات الصحية المتضررة وفق الاحتياجات وعودة الأهالي.

وأكد الوزير فيما يتعلق بمستجدات الواقع الصحي على هامس مؤتمر نقابة أطباء الأسنان أنه يتم العمل على افتتاح عدد من المشافي في المحافظات مع مطلع العام القادم، منها مشفى الشهبا بالسويداء وإبن الوليد في حمص والأطفال بطرطوس والأورام في حلب، وبعض الأقسام الطبية في المشافي الأخرى.

كما أشار إلى تأهيل 178 مركزاً صحياً ودعم منظومة الإسعاف بسيارات جديدة وعيادات متنقلة مجهزة، والتوسع بعمل الأطراف الصناعية وزيادة طاقتها الاستيعابية لتلبية الاحتياج المتزايد بافتتاح مراكز لتصنيع الأطراف في المحافظات كحمص وحماه وطرطوس.

وأوضح أن الوزارة تعمل على تأهيل كوادر بشرية في مديرية الصحة النفسية لإعادة جدولة عملها للمرحلة القادمة للدعم النفسي الاجتماعي.

وبيّن أن الوزارة تعمل أيضاً على تنظيم العمل على إجراء مسح كامل للأطفال حديثي الولادة من خلال المراكز الصحية المنتشرة في جميع المحافظات للتحري عن نقص السمع.

وكانت حصيلة القطاع الصحي خلال العام أكثر من 40 مليون خدمة طبية مجانية بتكلفة تجاوزت 81 مليار ليرة سورية.

وأشاد بأنه رغم سنوات الحرب، إلا ان سورية ظلت خالية من الأوبئة والأمراض المنتشرة، وهذا يعود للدعم الحكومي وخطط وزارة الصحة وفق برامجها المعتمدة بالترصد والاستجابة السريعة.

كما تم خلال العام أيضاً افتتاح مركز خدمة المواطنين بهدف تأمين الخدمة بسرعة وسهولة وتبسيط الإجراءات وتحقيق الشفافية والثقة في آلية العمل.

وتحدث أن وزارة الصحة كانت قد وقعت على الميثاق العالمي المعني بالتغطية الصحية الشاملة حتى عام 2030 تأكيداُ على التزامها بوضع رؤية وتنفيذ برامج وطنية للمضي نحو تحقيق هذه التغطية عبر تعزيز إمكانية حصول جميع المواطنين على الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والإسعافية التي يحتاجون إليها وبجودة عالية.

اترك رد

‪Google+‬‏