Warning: ini_get_all() has been disabled for security reasons in /home/emaarpress/public_html/wp-includes/load.php on line 1031

Warning: ini_get_all() has been disabled for security reasons in /home/emaarpress/public_html/wp-includes/load.php on line 1031
تجار الأزمة في المدينة الجامعية؟ | إعمار برس
احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » تجار الأزمة في المدينة الجامعية؟

تجار الأزمة في المدينة الجامعية؟

بعد أن كانت المدينة الجامعية البيت الثاني الذي يقضي فيه الطلاب معظم أوقاتهم، أصبح واقعها مأساوي، في ظل الخدمات الشحيحة، والواسطات التي تحلّ أعقد المشكلات، إضافة إلى الأساس المهترء وبطانيات أكل الدهر عليها وشرب، وأسرة مكسرة، ومكتبات وقاعات دراسية غير مخدمة، والأكثر سواء الأسعار الكاوية والتي يجب أن تكون طلابية، وإسكان أشخاص ليسوا بطلاب من خلال شراء إيصالات وتزويرها.

وقد اشتكى العديد من الطلاب على السكن الجامعي في جامعة دمشق، حيث أجمعت الشكاوي على أن اغلب الطلاب القاطنين لا يعرفون راحة البال، يأكلون ويشربون ويدرسون على أسرتهم، إذا استطاعوا ذلك،مضيفين أن الحمامات غير صالحة للاستعمال ، ولا حتى المصاعد. إيصالات سكن للبيع..!

وتركزت الشكاوى على الأعداد الكبيرة في الغرف التي أجبرت الطلاب في الوحدات غير المدللة، على شراء إيصالات من طلاب لا يرغبون السكن، بحيث يحجزون أمكاناً وهمية في الغرفة، ليصبح العدد أقل، وبهذه العملية الحل، يكون العدد في القوائم كاملا، ولا يزيد في الغرفة. هذا وكشف مصدر من جامعة دمشق لصاحبة الجلالة انه منذ أشهر قليلة تم كشف شبكة لبيع الإيصالات ، وتم توقيف أكثر من عشرة أشخاص في سكن الدراسات العليا، مشيرا إلى أن سعر الإيصال الواحد تجاوز أكثر من مئة ألف ليرة سورية.

كما تضمنت الشكاوى أن بعض مديرات الوحدات تستغل الغرف لإسكان عائلتها ويقومون بالضغط على الطلاب لإبعادهم عن أماكن سكنهم، وهذا الحال على ما هو عليه رغم الشكاوي المتكررة لرئاسة الجامعة.

وأكدت الشكاوى أن الطلاب القاطنين يطالبون باستمرار، الجهات المختصة بتغيير البطانيات والأسرّة بسبب قدمها، دون أن يلقوا أي اهتمام، في حين يوجد وحدات تتميز بأسرتها الخشبية والفرش الكامل.

وذكرت احدى الطالبات أن هناك غرف فيها عشر بنات وغرف فاضية ومسكرة، وغرف فيها واسطات وفيها بس شخصين او ثلاثة على الاكثر، وغرف بتتأجر”، وغرفنا يوجد فيها 10 طالبات في غرفة واحدة.

كما اشارت الشكاوي إلى أن مكتبات سكن الدراسات ، المخصصة للدراسة أصبحت سكن للطلاب ،وغير صالحة للدراسة نهائياً، في حين يجب أن يكون هناك الكثير من المكتبات لطلاب الدراسات العليا.

وكان مدير المدينة الجامعية احمد واصل أوضح أنه تبين بعد سحب أسماء المقيمين ضمن المدينة الجامعية ومطابقة بياناتها مع بيانات الكليات أن هناك أكثر من 500 طالب مخالف منهم متخرج أو غير مكتمل البيانات، ومنهم مقيم لكنه من معهد غير تابع لوزارة التعليم العالي.

كما لفت إلى ضبط حالات “تزوير” بالبيانات، وأنه تم تسجيل 25 حالة فصل لطلاب تابعين للجامعات الخاصة ومقيمين داخل السكن. رغم زيارة رئيس الحكومة في العام الماضي للمدينة والتوجيه بالقيام بإصلاحات وإيجاد سكن مناسب للطلاب، وإدارة الجامعة لا تعمل أي شيء لتطبق المثل القائل ” ادن من طين وادن من عجين “.

هل ستصبح المدينة الجامعية كالسكن العشوائي، تجار أزمة، وهل سيضيع طلابنا في مهب الريح؟

اترك رد

‪Google+‬‏