احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » خسارة موسم البطاطا والبصل، والمزارعون يتركونها بلا حصاد!

خسارة موسم البطاطا والبصل، والمزارعون يتركونها بلا حصاد!

أكد مصدر نقابي في القطاع الزراعي أن أغلبية الخضر في الموسم الحالي تعتبر خاسرة من البطاطا والبصل والثوم وغيره وذلك لعدم وجود أسواق خارجية للتصدير إليها.

وأوضح المصدر أنه وإن وجدت هذه الأسواق فهي بعيدة كروسيا وإيران ولذلك لا يمكن الشحن البري إليها والخضر الطازجة كالبطاطا والبندورة والبصل لا تتحمل المدة الطويلة بالشحن البحري وأيضا ستكون تكلفتها مرتفعة بالشحن الجوي وستصل بأسعار مرتفعة ولا تكون قادرة على المنافسة في تلك الأسواق، والسبب الآخر لخسارة الفلاح في الموسم الحالي يعود لضعف القدرة الشرائية للمواطن وقلة الاستهلاك.

كما أشار المصدر إلى أن الحل الوحيد والجذري لتصدير البطاطا وسواها من الخضر والفواكه يكون بفتح خط الشحن البري إلى العراق لأنه الأقل تكلفة، أما الحديث عن الشحن الجوي والبحري للخضر فهو للدعاية والتصوير والظهور التلفزيوني ومجرد وعود وردية، ولذلك يجب على هيئة تنمية ودعم الإنتاج المحلي والصادرات تقديم الدعم للشحن البري إلى العراق دون قيد أو شرط.

وتابع المصدر أن المزارعين في منطقة الغاب بمحافظة حماة أبقوا على محصول البطاطا في أرضه دون حصاده وحراثة الأرض وهو فيها لأن تكلفة زراعته أعلى من الأسعار الحالية.

ويكلف كيلو البطاطا الواحد 112 ليرة سورية، وتكلفة الدونم الواحد حوالي 300 ألف ليرة سورية، وفق دراسة أجرتها وزارة الزراعة مؤخراً، بينما هو يباع حالياً من أرضه بحوالي 50 ليرة سورية ويصل إلى دمشق بـ100 ليرة سورية، مع الإشارة إلى تقديرات الإنتاج للعروة الربيعية من البطاطا لدينا حوالي 600 ألف طن مع انخفاض شديد في الاستهلاك المحلي ولذلك كميات فائض الإنتاج أصبحت كبيرة.

وبيّن المصدر أن تكلفة الشحن الجوي كبيرة، فكيلو البطاطا الواحد سيكلف حوالي 1000 ليرة سورية حتى يصل وبالنسبة للشحن البحري فهو أضعاف تكلفة الشحن البري إضافة إلى أنه سيحتاج إلى مدة أطول في الوصول لأن الباخرة ستعبر قناة السويس لتصل إلى الخليج العربي وصولاً إلى الموانئ في إيران والعراق.

اترك رد

‪Google+‬‏