احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » فشل تسويق حمضيات الساحل هل سيؤدي إلى اقتلاع الأشجار؟!

فشل تسويق حمضيات الساحل هل سيؤدي إلى اقتلاع الأشجار؟!

بدأت استعدادات وزارة الزراعة بعد فشل ملف الحمضيات وتسويقها له بوضع خطة تهدف من خلالها إلى تحسين الإنتاج الزراعي المعد للتصدير، خاصة بعد التهديدات المتتالية التي صدرت عن فلاحي المنطقة الساحلية والتي هددت باستبدال أشجار الحمضيات بالتبغ، الأمر الذي عده الكثير من الاقتصاديين كارثة كبيرة.

وتؤكد خطة الوزارة على خيارين، الأول هو استبدال الأصناف الموجودة بأصناف أخرى أكثر قدرة على الوصول إلى الأسواق الخارجية، الثاني هو التطعيم بأصناف ذات جودة أعلى أو ذات طبيعة تصديرية.

وقد أكد الكثيرون أن المعوقات الأساسية التي تعيق عملية التصدير كانت عدم تناسب نوعية وجودة المنتجات الموجودة محليا مع متطلبات العملية التصديرية، وذلك ما رده القائمون على العملية التصديرية إلى الاعتماد التاريخي في السابق على دول الجوار.

وقد دعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مؤخراً إلى إحداث مراكز فرز وتوضيب، خاصة وأن الاعتراض الرئيسي فيما يتعلق بالحمضيات المصدرة إلى الجانب الروسي كانت عدم تجانس حجوم ونوعيات الثمار أو بالأخص الحمضيات ضمن الكرتونة الواحدة.

ويبقى السؤال القائم هو إن نجحنا في التصدير بما يناسب متطلبات الدول العظمى، هل سنصدر مستقبلاً تلك المنتجات إلى مواطني الداخل، خاصة أنهم لا يقلون أهمية عمن يقطنون خارجاً.

اترك رد

‪Google+‬‏