احداث اليوم
الرئيسية » اخر التحديثات » كيف علق رئيس الحكومة حول ملف القروض المتعثرة ؟

كيف علق رئيس الحكومة حول ملف القروض المتعثرة ؟

اعمار برس :

أبدى رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس رضاه التام على مجموعة العمل المعنية بمتابعة ملف القروض المتعثرة لما حققته من تحصيلات مالية وصلت لغاية تاريخه إلى ما يقارب 77 مليار ليرة، متوقعاً أن تصل قيمة التحصيلات مع نهاية العام لنحو 100 مليار ليرة سورية من أصل 286 مليار ليرة. ولم تثن الانتقادات التي طالت الجهات الوصائية لجهة تكليف بعض المديرين في متابعة هذا الملف كونهم ممن ساهموا بتأزم هذا الملف، رئيس الحكومة أبدى تفاؤله بمجموعة العمل الخاصة بهذا الملف من لجان “مركزية وفرعية” وبعمل إدارات المصارف المعنية فيه، مركزاً على أن آلية المعالجة تبدأ من القروض ذات الأرقام الكبيرة وصولاً إلى الصغيرة، متهماً المكاتب القاعدية في المصارف بإعاقة هذه المعالجة، ما يستوجب استبدالهم لتطهير عمل المصارف. مشيراً إلى أن الحكومة هي من حرضت المقترضين على التسديد إذ اتبعت أساليب عدة مارستها على المقترض منها الترهيب والترغيب.

وبين المهندس خميس أن الحكومة تتحمل المسؤولية القانونية لما يصدر عن مجموعة العمل من قرارات وآليات عمل خاصة بها، لا سيما في ظل ما يدور في أروقة المقترضين من أحاديث حول عدم قانونية اللجان المركزية أو الفرعية، مبيناً أن عمل لجنة القرار 352 الخاص بمتابعة ملف القروض المتعثرة ستستمر في عملها إلى النهاية، وأن أعضاءها لم يرضخوا لضغوطات وممارسات بعض المقترضين التي لا تخلو من الانتقام. مركزاً في الوقت ذاته على الحكومة تشجع المواطنين على إيداع أموالهم إذ تقدر الأموال المودعة لدى المصارف الحكومة نحو 400 مليار ليرة سورية، متوقعاً وصول الرقم إلى 1000 مليار ليرة، طالباً من مديري المصارف وضع قوائم بأسماء الشهداء الذين يترتب عليهم قروض مالية بحيث تتضمن هذه القوائم بيانات خاصة بالقروض الممنوحة للشهداء من قبل المصارف العامة، ووضع آلية لتقديم معالجة خاصة تخفف الأعباء الاقتصادية عن ذويهم

اترك رد

‪Google+‬‏