الرئيسية » تحقيقات » مصير زيوت حلب أمام إعتذار «التموين» .. عودة لطرح المخزون من جديد ؟؟

مصير زيوت حلب أمام إعتذار «التموين» .. عودة لطرح المخزون من جديد ؟؟

إعمار برس – حلب:

تمكنت الشركة الصناعية السورية للزيوت النباتية بحلب من إعادة تأهيل صالات الإنتاج في معمل النيرب ووضعها في الخدمة بعد قيامها بتأمين زيت عباد الشمس الخام وتكريره عبر خطوط الإنتاج وبالتالي تعبئته ليكون جاهزاً لطرحه في الأسواق.

أوضح هيثم عاصي مدير عام الشركة  أنه بعد تحرير مدينة حلب من رجس المجموعات الإرهابية المسلحة قامت الشركة ومن خلال كوادرها العاملة وعبر خطوط الإنتاج في معمل النيرب بتكرير 650 طناً من زيت عباد الشمس وأصبح جاهزاً لطرحه في الأسواق المحلية في بداية الشهر الخامس،‏
مشيراً إلى أن هنالك العديد من العوائق التي واجهت الشركة وأخرت موضوع طرح المنتج للبيع عبر المنافذ والصالات، لأن القرار 377 تاريخ 14 / 2 / 2017 الصادر عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ألزم مستوردي القطاع الخاص لشركات تصنيع الزيوت تسليم 15% من مستورداتهم لشركات القطاع العام، وكذلك إلزام السورية للتجارة باستجرار الكمية المنتجة بموجب الأسعار التي تحددها مديرية الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.‏‏

وأضاف عاصي إنه تم إجراء العديد من المراسلات عن طريق المؤسسة العامة للصناعات الغذائية لمديرية الأسعار في الوزارة وللسورية للتجارة، إضافة إلى محضر اجتماع بين زيوت حلب وفرع السورية للتجارة في المدينة تم خلاله الاتفاق على استجرار كميات الزيت المنتجة بموجب أسعار تم الاتفاق عليها بتاريخ 17 / 5 / 2017، وبعد مراسلات عديدة وبتاريخ / 8 / 8 / 2017 وردنا كتاب من السورية للتجارة تفيد فيه بعدم إمكانية استجرار كميات الزيت المنتجة بتلك الأسعار التي حددتها مديرية الأسعار في وزارة التجارة الداخلية، علماً أنه وخلال تلك الفترة كانت شركات زيوت القطاع الخاص قد باعت كامل إنتاجها عبر صالات السورية للتجارة وفي المحال التجارية، في الوقت الذي كان فيه إنتاج شركتنا المعبأ والجاهز مكدس في مستودعاتنا ينتظر قرار البيع من السورية للتجارة، ولكن المفاجأة أن قرار الاعتذار كان هو سيد الموقف..‏

وأشار مدير عام شركة زيوت حلب أنه ونتيجة لاعتذار السورية للتجارة فإن شركة زيوت حلب ستقوم وخلال هذا الأسبوع بطرح منتجاتها في الصالة الرئيسية الواقعة في مبنى الشركة في منطقة باب جنين بعد أن تم إعادة تأهيلها، إضافة إلى الصالة المستأجرة في منطقة الجميلية مقابل صالة الأسد، وبعبوات مختلفة الأوزان ترضي الجميع وبأسعار مدروسة وجود عالية.‏

اترك رد

‪Google+‬‏