احداث اليوم
الرئيسية » محليات » مطاعم دمشق تبدع في رمضان .. تجاوزارت واضحة على قرارات وزارة السياحة

مطاعم دمشق تبدع في رمضان .. تجاوزارت واضحة على قرارات وزارة السياحة

إعمار برس – قصي المحمد:

يبدو أن التجاوزات الكبيرة التي يقوم بها اصحاب بعض المطاعم المصنفة ضمن وزارة السياحة أصبحت واضحة ومكشوفة وبشكل علني على مرأى العين وفي صلب الفاتورة، وبالرغم من توجيهات وزير السياحة المهندس بشر يازجي  بضرورة تسيير دوريات الضابطة العدلية بشكل مستمر على المطاعم وخاصة خلال شهر رمضان من خلال مديريات السياحة، إلا أنه عل مازال هناك نوع من التقصير لأن الموضوع لم يعالج بشكل كامل رغم تأكيد مصادر لــ”دام برس” بأنّ  مديرية الجودة في الوزارة قد أرسلت  دوريات لمعالجة الموضوع إلا أنّه ما زال على ما هو عليه.

الظاهر الجديدة في شهر رمضان كانت موضوع «التسالي» التي بدأت تُحسب على الفواتير من دون طلب من الزبون حيث يتم تقديمها وكأنها وجبه اجبارية تحسب كضريبة على الطاولة ((هكذا فهمت من قبل الزبائن )).

وفي السياق، روت مصادر محلية أنّ عدد من  “المواطنين” كانوا يوم أمس في أحد مطاعم دمشق الكائن على اوتستراد المزة  حيث قالوا أن المطعم /س/، على ما يبدو أنه طلب من موظفيه و العاملين لديه بتقديم ضيافة ولكن ماجورة يتم تنزيلها على الفاتورة تحن بند ” تسالي “.

وبعد سماع الحديث حاولنا أن نستقصي عن الموضوع بشكل مباشر وحقيقة كانوا على حق .. المطعم المقصود مصنف على نجمتين حيث قام بتقديم عدّة تسالي تصل إلى 6 أنواع وهي: (حمص حب مسلوق – كعكة مقمرة مع الدبس – وراحة وبسكوت – فول – قطه كعك مع جوز الهند – وذرى على اعتقد) حيث تم احضارها دون طلب.

وعندما  تم طلب الفاتورة “الواضحة في الصورة أدناه” تبين ان قيمة التسالي 1800 ل. س تأتي كمبلغ مالي مضاف الى حساب الطاولة ، مع العلم ان اللائحة الداخلية لوزارة السياحة وقوانينها توكّد انّه لا يحق لاي صاحب مطعم ان يطلب أو يضيف أي شيء على الفاتورة لم يطلبه الزبون بشكل شخصي .

وبعد متابعة الموضوع مع إدارة الجودة في وزارة السياحه أكّد مدير الجودة زهير ارضوملي لـ«دام برس» أنّه تمت متابعة الموضوع بشكل مباشر وسيتم تسيير دوريات يومية على جميع المطاعم، مؤكداً أن الموضوع منذ امس تمت مراقبته وهو مخالف وكانت تجاوزات لأصحاب المطاعم وتمت  مخالفة المتجاوزين لان وزارة السياحة تحرص على ضرورة الإلتزام والتقيد القوانين النافذة والضابطة لعمل كل منشأة سياحية”.

ولكن في الحقيقة، وعلى مايبدو  أنّ الموضوع يحتاج إلى متابعة أوسع  وبشدّة لمن قبل المعنيين مع ضرورة الجولات الميدانية لأن بعض أصحاب المحال ما زالوا يمارسون هذه  التجاوزات لأن العقوبات المفروضة قد  تكون غير رادعة بالشكل الذي يخفيها.

اترك رد

‪Google+‬‏